الممهدون في طوزخورماتو



 
الرئيسيةالرئيسية  شبكة الممهدونشبكة الممهدون  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  السيد الصدر يكشف حقيقة الدجال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ibrahim iraqi
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 26/11/2011
العمر : 28
الموقع : الممهدون طوزخورماتو

مُساهمةموضوع: السيد الصدر يكشف حقيقة الدجال    الخميس يناير 26, 2012 9:28 pm

ان مفهوم الدجال المرتكز في اذهان المجتمع وحسب مانقل في الروايات عن الرسول الاعظم ص .بان شخص طويل العمر وتقع على يدية معاجز كثيرة .وانة من العلامات القربية على ظهور الامام المهدي ع.
وقد حذر الرسول ص وسائر الانبياء ع امتهم من الدجال (قال ص ما بعث نبي إلا أنذر أمته الأعور والكذاب. إلا أنه أعور وإن ربكم ليس بأعور).
ولو سائل سائل ؟
هل ان الدجال شخص معين وهل هو مذخور الى ظهور الامام المهدي ع
قلنا قد اجاب السيد الشهيد على هذا السؤال قائلا.
وقد أعطينا في التاريخ السابق أطروحتان لفهم الدجال, إحداهما: تقليدية تقول أن الدجال شخص معيّن طويل العمر، سيظهر في آخر الزمان من أجل ضلال الناس وفتنتهم عن دينهم. ويدل عليه قليل من الأخبار[[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]]. والأخرى: إن الدجال عبارة عن مستوى حضاري أيديولوجي معين معاد للإسلام والإخلاص الإيماني ككل. وقد سبق هناك أن ناقشنا الأطروحة الأولى ورفضناها بالبرهان، ولا بد من طرح ما دل عليها من الأخبار، ودعمنا الأطروحة الثانية.الموسوعة ج3 ص141
اذن الدجال ليس شخصا معينا وانما حضارة مادية معادية للاسلام . في عصر الغيبة عصر الفتن والانحراف... بادئاً بالأسباب الرئيسية وهي الحضارة الأوروبية بما فيها من بهارج وهيبة وهيمنة على الرأي العام العالمي، ومخططات واسعة ضد الاسلام ومحاولة هذة الحضارة التوغل داخل المجتمعات الاسلامية للقضاء على الاسلام عن طريق اولياءهم.اي بمفهومنا الان عملائهم.
" وهم أهل الأموال والسمعة والسيطرة الإجتماعية في المجتمع المسلم المنحرف. و"أولاد الزنا. الذين انقطعوا عن آبائهم عقائدياً ومفاهيمياً... واصبحوا أولاداً للناس الآخرين الذين آمنوا بربوبيتهم وولايتهم ومبادئهم.
إن الإيمان بالإتجاه المادي الحديث، ينتج إنكار عقد الزواج وتكوين الأسرة بدونه، كما عليه عدد من الناس في البلاد إلاسلامية الآن، فينتجون ذرية تكون لقمة سائغة في شدق السبع المادي الهائل.
وليس هذا موقف الحضارة المادية المعاصرة فقط، بل موقف كل حضارة مادية على مدى التاريخ، وخاصة فيما إذا استمرت في المستقبل عدداً مهماً من الأجيال. ومفهوم [الدجال] شامل لمجموع الحضارة المادية على مدى التاريخ، لا خصوص حضارتنا المعاصرة المحترمة!!!...
وإذا كان للدجال أن يعاصر ظهور المهدي ونزول المسيح، أو أن يوجد قبل ذلك بقليل، ليكون من علاماته القريبة... فمعنى ذلك استمرار الحضارة المادية إلى ذلك الزمان، مهما كان بعيداً، لكي يستمر التمحيص ويتعمق بالتدريح، حتى ينتج نتيجته المطلوبة المنتظرة. الموسوعة ج3 ص142
وقد عرفنا ان اتباع الدجال كل من يؤمن بهذة الحضارة ومخططاتها التي في ظاهرها تدل على صدق عقائدها.وهم اهل السمعة واهل الاموال وكلهم منحرفين وان كانوا من الاسلام لصدقهم بعقيدة الدجال .
حيث قال السيد الشهيد الصدر .(قدس)
فإن أعداداً مهمة من أبناء الإسلام حين يجدون جمال المدينة الأوربية، فأنهم سوف يتخيلون صدق عقائدها وأفكارها وتكوينها الحضاري بشكل عام. وهذا من أعظم الفتن والأوهام التي يعيشها الأفراد في العصور الحاضرة. وهي غير قائمة على أساس صحيح. إذ لا ملازمة بين التقدم التكتيكي المدني والتقدم العقائدي والفكري والأخلاقي... يعني لا ملازمة بين الجانب الحضاري والجانب المدني في المجتمع فقد يكون المجتمع متقدماً إلى درجة كبيرة في الجانب المدني ومتأخراً إلى درجة كبيرة في الجانب الحضاري... كما عليه المجتمع الأوربي. كما قد يكون العكس موجوداً أحياناً في مجتمع آخر.الموسوعة ج2 ص533
وهذا مانعيشة ونسمع عنة اليوم ولو دخل احد المسلمين الى أي مدينة في امريكا او بريطانيا او أي دولة اوربية (أي الدجال).
لانبهرة وسرة ناظرة لما يجدة من تقدم مدني حتى يتخيل بصدق عقيدة وفكر الدجال وهذا ماعبر عن السيد الشهيد الصدر قائلا انة من اعظم الفتن.
على عكس لو دخل احد المسلمين الى أي مدينة عراقية لانبهرة بعدم وجود أي تقدم مدني في العراق ,والسر في ذلك هو الدجال نفسة
حيث قال السيد الشهيد الصدر(قدس)
وإن من فتنته أن يمر بالحي فيصدقونه فيأمر السماء أن تمطر فتمطر، ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت، حتى تروح مواشيهم من يومهم ذلك أسمن ما كانت وأعظمه، وأمدّه خواصراً وأدرّه ضروعاً".
وهذا يعني على وجه التعيين: أن المكذب للمد المادي الأوربي والواقع أمام تياره يمنى بمصاعب وعقبات ويكون المال والقوة إلى جانب السائرين في ركابها المتملقين لها المتعاونين معها. والتعبير بالحي يعني النظر إلى المجتمع على العموم.
ونرى كيف أنها أمدت هؤلاء بالخير الوفير والقوة والسيطرة "فتروح سارحتهم" أي أغنامهم، وهو كناية أو رمز عن كل مصدر للمال والقوة "أطول ما كانت ذروعاً وأسبغه وامده خواصر" يكنى بذلك عما ينال المنحرفون من خير الحضارة المادية وما تستطيع هذه الحضارة أن تضمنه لهم من مستقبل عريض. الموسوعة ج3 ص141


ومن هنا يؤكد السيد الشهيد الصدر(قدس) ان أي مجتمع او شعب يكون معادي لامريكا واسرائيل وبريطانيا أي المعادي للمد الاوربي يعيش في نكد وفقر.
حيث قال اسيد الشهيد الصدر.(قدس)
على حين نرى الخاصة المخلصين، الذين شجبوا هذه الحضارة، وأنكروا عليها ماديتها و أخلاقيتها وظلمها، يعيشون في الضيق والضرر "يصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم.الموسوعة ج3 ص141
وهذا هو الفرق بين الدجال و العراق .فيوجد في الدجال التقدم المدني المتطور الى حد كبير ولايوجد التقدم الحضاري وهذا دليل على انحرافهم وانحراف كل من يؤمن بصدق عقيدتهم.
واما العراق ليس فية اي تقدم مدني وانما الذي يوجد فية هو التقدم الحضاري وهو بلد الحضارة الاسلامية
ولهذا السبب ايضا أي وجود الحضارة ووجود الدجال ينتج على وجود المخلصين لن سبب وجود الدجال هو لغرض التمحيص وهذا ماا كدة السيد الشهيد الصدر(قدس) قائلا.
وإذا كان للدجال أن يعاصر ظهور المهدي ونزول المسيح، أو أن يوجد قبل ذلك بقليل، ليكون من علاماته القريبة... فمعنى ذلك استمرار الحضارة المادية إلى ذلك الزمان، مهما كان بعيداً، لكي يستمر التمحيص ويتعمق بالتدريح، حتى ينتج نتيجته المطلوبة المنتظرة. الموسوعة ج3 ص142
عند الوصول الى هذة النتيجة يكون عمل الدجال قد انتهى باعتباره حقيراً أمام الحق والعدل. مهما كانت هيمنته الدنيوية وسعة سلطته. وليس وجوده قدراً قهرياً أو أثراً تكوينياً اضطرارياً، وإنما وجد من أجل التمحيص والاختبار، بالتخطيط الالهي العام، وسوف يزول، عندما يقتضي هذا التخطيط زواله، عند الظهور، وتطبيق يوم العدل الموعود.
ولو سئل سائل ؟
لماذا عبر النبي الاعظم ص بوصف الدجال وحركتة بهذة المعاجز الضخمة ؟؟
فاجاب السيد الشهيد الصدر(قدس) على هذة السؤال قائلا.
وأن مجموع هذه الأخبار متواتر عن النبي ., ولا نحتمل فيه - وهو القائد الرائد للأمة الإٍسلامية - أن يربي الأمة على مثل هذه العجائب والسفاسف. فيتعين أن يكون المراد الحقيقي معانٍ اجتماعية حقيقية واسعة، عبر عنها النبي . بمثل هذه التعابير طبقاً لقانون: حدث الناس على قدر عقولهم. آخذاً للمستوى الفكري والثقافي لعصره بنظر الاعتبار.الموسوعة ج2 ص517
ومن هنا نعلم ان الرسول ص اراد يوصل لنا معان اجتماعية حقيقية غير اعجازية. فعبر عنها بمثل هذة التعابير لانها حركة ضخمة ولاينطبق عليها الاهذة التعابير الاعجازية علما ان المعجزة الموهمة بالباطل والمغررة للجاهل، فغير ممكنة الصدورعن الله عز و جل بالبرهان. والايمان بكذب من قامت المعجزة على يديه غير ممكن الا على اساس الانحراف. وذلك ليس الا للبرهان القائم على ان الله تعالى لا يظهر المعجزة على يد الكاذب، كما برهن عليه في محله من العقائد الاسلامية.
فكيف يكون الباطل المستحيل طريقا للتمحيص واقامة الحق، وتربية المخلصين. ولعمري ان ذلك قائم على الفهم السيء لقوانين الاسلام.
اذن بعد ماعرفنا ان المعجزة الموهمة بالباطل والمغررة للجاهل غير ممكنة الصدور عن الله عز وجل.
اذن استخدم الرسول ص الرمز لهذة الحركة
حيث قال السيد الشهيد الصدر(قدس)
ومعه يدور الأمر بين شيئين لا ثالث لهما، فأما أن نرفض هذه الأخبار تماماً. وأما أن نحملها على معنى رمزي مخالف لظاهرها. ومن الواضح رجحان الحمل على المعنى الرمزي على الرفض التام
ومقتضى القواعد العامة التي عرفناها، لزوم الاعتراف بخروج الدجال، اجمالاً.
لأن الأخبار الدالة على وجوده بالغة حد التواتر القطعي بلا شك. لكن صفاته وتفاصيل خصائصه لا تثبت، لأنها واردة - في الأغلب - في أخبار آحاد لا يمكن بالتشدد السندي الأخذ بها. ومعه يكون هناك مجال كبير في حمله وحمل عدد من صفاته على الرمز،الموسوعة ج2 ص517


ولابد ان يكون الرمز مطابق للارض الواقع وهذا ماسوف نعرفة عند التعرض الى روايات الدجال .
ليس ما بين خلق آدم إلى يوم القيامة أمر أكبر من الدجال
باعبتار هيبة الحضارة الأوربية وعظمتها المادية ومخترعاتها وأسلحتها الفتاكة، وتطرفها الكبير نحو سيطرة الإنسان والالحاد بالقدرة الالهية... بشكل لم يعهد له مثيل في التاريخ، ولن يكون له مثيل في المستقبل أيضاً. لأن المستقبل سيكون في مصلحة نصرة الحق والعدل.
أنا الذي خلق فسوى وقدر فهدى أنا ربكم الأعلى".
والدجال أيضاً يدعي الربوبية إذ ينادي بأعلى صوته يسمع ما بين الخافقين... يقول: "إليّ أوليائي، أنا الذي خلق فسوى وقدر فهدى أنا ربكم الأعلى".
وكل ذلك واضح جداً من سير الحضارة الأوربية وأسلوبها. فإنها ملأت الخافقين بوسائل الإعلام الحديثة بماديتها، وعزلت البشر عن المصدر الالهي والعالم العلوي الميتافيزيقي، فخسرت بذلك العدل والأخلاق والفكر الذي يتكلفه هذا المصدر. وأعلنت عوضاً عن ذلك ولايتها على البشرية وفرضت ايديولوجيتها على الأفكار وقوانينها على المجتمعات، بدلاً عن ولاية الله وقوانينه. وهذا يعني ادعاءها الربوبية على البشر أي أنها المالكة لشؤونهم من دون الله تعالى.
ومن الملحوظ في هذا الصدد، أن الوارد في الخبر أن الدجال يدعي الربوبية، لا أنه يدعي الالوهية

"ولا يبقى شيء من الأرض إلى وطئه وظهر عليه"
وهو ما حدث فعلاً بالنسبة إلى شمل التفكير الأوربي في كل البسيطة. فليس هناك دولة في العالم اليوم لا تعترف بالاتجاهات العامة للفكر والقانون الأوربي. ونريد بأوربا كِلَيْ قسميها الرأسمالي والشيوعي. فان كليهما معاد للاسلام، وممثل للدجال بأوضح صوره.

والدجال طويل العمر،
باق من زمن النبي (ص) حين لم يؤمن برسالته من ذلك الحين، بل ادعى الرسالة دونه، ولا زال على هذه الحالة إلى الآن.
فإن الدجال أو المادية، تبدأ أسسها الأولى من زمن النبي (ص) حيث كان للمنافقين أثرهم الكبير في ادكاء أوراها ورفع شأنها. فكانوا النواة الأولى .
إذن فالمنافقون الذين لم يؤمنوا برسالة النبي (ص)، أولئك الذين كان مسلك الدجال والخداع مسلكهم إذ يظهرون غير ما يبطنون، هم النواة الأولى للمادية المخادعة التي تظهر غير ما تبطن، وتبرقع قضايا بمفاهيم العدل والمساواة. فهذا هو الدجال، بوجوده الطويل.

فمن أدرك ذلك فليقع في الذي يراه ناراً فأنه ماء عذب طيب".
فإن ماء الدجال هو المغريات والمصالح الشخصية التي تتضمنها الحضارة المادية لمن تابعها وتعاون معها. وناره عبارة عن المصاعب والمتاعب والتضحيات الجسام التي يعانيها الفرد المؤمن الواقف بوجه تيار المادية الجارف. وتلك المصالح هي النار أو الظلم الحقيقي، وهذه المصاعب هي الماء العذب أو العدل الحقيقي.
وانة أعوروإن ربكم ليس بأعور
نعم بكل تأكيد، من حيث أن الحضارة المادية تنظر إلى الكون بعين واحدة، تنظر إلى مادته دون الروح والخلق الرفيع والمثل العليا. ومن يكون الأعور إلا غير المدرك للحقائق ربا صالحاً للولاية على البشرية... وإنما تكون الولاية خاصة بمن ينظر إلى الكون بعينين سليمتين، بما فيه من مادة وروح ويعطي لكل زاوية حقها الأصيل "وإن ربكم ليس بأعور".

مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب"
فإن هذه الكتابة ليست من جنس الكتابة! وإنما هي تعبر عن معرفة المؤمنين بكفر المنحرفين ونفاقهم، وهذا لا يتوقف على كون الإنسان قارئاً وكاتباً أو لم يكن. ومن المعلوم اختصاص هذه المعرفة بالمؤمنين "يقرؤه كل مؤمن" لأنهم يعرفون الميزان الحقيقي العادل لتقييم الناس. وأما المنحرفون، فهم لا يقرأون هذه الكتابة، وإن كانوا على درجة كبيرة من الثقافة. لأنهم مماثلون لغيرهم في الكفر والانحراف. ومن الطبيعي أن لا يرى الفرد أخاه في العقيدة كافراً.
يخرج على حمار ما بين أذنيه ميل
ومن المعلوم أن ما بين أذني الحمار الاعتيادي لا يعدو عرض الأصبعين أو الثلاثة أصابع. فإذا كان هذا المكان منه بمقدار ميل، فيكف بضخامة أجزاء جسده الأخرى.
وهذا - بلا شك - من فوارق الطبيعة المنسوبة إلى أحد المبطلين، وقد برهنا على عدم امكان الأخذ به أو التصديق به، بحسب القواعد الاسلامية العامة.الموسوعة ج2 ص523
يوجد هناك صفات كثيرة لم اتعرض اليها خوفا من الاطالة ومن يريد التعرف عليها الرجوع المصادر المذكورة.
وبعد ماعرفنا أن الدجال ليس رجلاً بعينه وإنما هو اتجاه حضاري معاد للاسلام. وان هذا المد الحضاري المنحرف يصورة لنا الرسول الاعظم( ص) قبل الاف السنين وحذر (ص) منه أمته واستعاذ من فتنته، لأجل أن يأخذ المسلمون حذرهم على مدى التاريخ من النفاق والانحراف والمادية. بل قد حذر كل الأنبياء أممهم من فتنة الدجال. لما سبق أن فهمنا أن المادية السابقة على الظهور هي من أعقد وأعمق الماديات على مدى التاريخ البشريوتشكل خطراً حقيقياً على كل الدعوات المخلصة. ورفع الستار عن هذة الصورة وكشف لنا عن وجهها الحقيقي وعرف لنا من هو الدجال بانة (اسرائيل وامريكا وبريطانيا )وحلفائهم من الاسلام وغيرة وكل من يؤمن بعقيدتهم
ذلك العملاق الذي لايوصف الذي هتف وسط الكوفة كلا كلا كلا امريكا (الدجال). كلا كلا كلا اسرائيل. كلا كلا كلا للشيطان
الحمد لله الذي رزق العراقين بنعمتة التي لاتعد ولاتحصى .وجعل السيد الشهيد الصدر ولي عليهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mom-tuz.own0.com
 
السيد الصدر يكشف حقيقة الدجال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الممهدون في طوزخورماتو :: ۩۞۩ المنتديات الاسلامية ۩۞۩ :: منتدى المهدي المنتظر عجل الله فرجه-
انتقل الى: