الممهدون في طوزخورماتو



 
الرئيسيةالرئيسية  شبكة الممهدونشبكة الممهدون  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ... وامُحـــــمــّداه ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هو الحق
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: ... وامُحـــــمــّداه ...   الثلاثاء مارس 06, 2012 11:36 pm

وَا مـُحَمَـــّداه



الله أكبرُ فالسّـما تستنجدُ
جبريلُ أجهـشََ باكياً ويردّدُ



آهٍ على الإسلامِ يصرخ قائلاً
اليومَ قد رحلَ النّبيُّ ( مُحمّد )
ُ



فاغبَرَّ وجهُ الكوْنِِ حيـناً
والضُّحى كان بلونٍ مُكْـفَهرّ أسوَدُ






حيثُ السّماءُ تفطّرَتْ وكذا
البحارُ تلاطمت أمواجُها لا تّهمَدُ





والرّيح في هيجانها هدّتْ
جبالاً شاهقاتٍ للفجيعةِ ترعـُـدُ




يا ( أحمد ) الإسلامُ باتَ مـُكبّلاً
أنّ العِدى بعدكَ جيشاً حشّدوا





قلبوا نهار الله ليلاًََ دامساً
وقلوبهُمْ عن دينهمْ تتجلّـدُ





يا سيّد الرّسْــلِ أتدري ماجرى
من بعدك الفجّار كم قد افسدوا






سرقوا ( الخلافة) عنوةًَ بسيوفهمْ




وهي إلى الكرار حقاً تعقدُ




بالجور والإغراء لكن يعلموا
أنّ ( عليّا ) للخلافـــةِ فرقدُ






فا لله في القرآنِ أكد قائلاً
أبلغْ ( عليّاً ) خَلََفاً لكَ يعهدُ





قد أضمرورا الحقد الدّفينِ وليجة
و( عليُّ ) بات مقيّداً ومهدّدُ





ولضلع بضعتك الطهورة فاطمٌ
كسروهُ عدواناً وربُُّكَ يشهَدُ





إذ أسقطوا منها الجنينِ وأجمعوا
للنّارِ في بيتِ ( البتولةِ ) توقَدُ





لولا وصيّتك المَصوُنةِ لا نبرى
أسدُ الوغى لرؤوسهم يحصِدُ





قلتَ له سيفُك لا تشهرْهُ بعدي
أشهراً هي ستّةٌ أوَ .. تصمدُ ..؟؟





وهنا استغلّ الخائنون لفـُرصةٍ
فيها غدوا جبراً علينا يــُفسِدُوا






مُذ كنتَ مُلقًاً في الفراشِ
وقبل ما روحُكَ كادتْ تـَصْعَدُ





راح ( أبو بكر) يجورُ على الملا
ونسى النّبيَّ وللخلافةِ يقصـدُ





إذ نَـصّبُوهُ ( خليفة ) عن باطلٍ
بالله لهو الخائنُ المترصّدُ




ما كان بعدك مرسلٌ ياذا النّدى
إلاّ عليّاً للإمامةِ غرقــدُ






ياحاملَ الدينِ العظيمِ بأمّةٍ
أبكت رزيّتَك الخصيمُ المُجحدُ





يا ألقاً ياكبرياء الكون يا عزّ
الوجود وفخرهُـمْ والسؤددُ






يانور وجه الله شعّ بريقهُ
للخافقين ففي هداك تجسّدُوا




يارحمة الله العظيمة للورى
يانعم مأتيّ إلينا منجدُ






لولا رسالةُ خالقٍ لولا عليٌّ
في الوغى ما كانَ ربُّكَ يـُعبّدُ






يادرّةَ الأكوانً أنت لآلئُ
الدّنيا ونبراساً وأنتَ زبَرجدُ






وزعيمُ كلّ الأنبياء وسيّد
الأملاكِ أنت القائدُ المتنهّدُ





نبأ الشهادة للقلوبِ أذابها
فيك رُزِئنا والجميعُ تبددُ






مذ غابَ وحيُ الله فالدّنيا غدتْ
لا روْنقاً فيها يَسُرّ ويـُسعِدُ





أنت المعزّى ( ياعليُّ ) بأحمدٍ
جئنا نعزّيكَ فأنتً ( محمّدُ )





نعمَ المعزّى ياوصيّ المصطفى
وإليك عهدٌ للمصابِ نـُجدّدُ





يا سيّد البطحا عليك تلهّفي
حزناً يخالجه الرّثاءُ السّرمدُ




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
... وامُحـــــمــّداه ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الممهدون في طوزخورماتو :: ۩۞۩ المنتديات الادبية والثقافية ۩۞۩ :: منتدى الشعر العمودي والخواطر-
انتقل الى: