الممهدون في طوزخورماتو



 
الرئيسيةالرئيسية  شبكة الممهدونشبكة الممهدون  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  السيدة آمنة الصدر كاتبة وشاعرة .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النور المسدد
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 24/01/2012

مُساهمةموضوع: السيدة آمنة الصدر كاتبة وشاعرة .    الجمعة مارس 02, 2012 8:46 pm

السيدة آمنة الصدر كاتبة وشاعرة
السيّدة الجليلة العلويّة الشهيدة آمنة الصدر بنت آية الله الفقيه المحقّق السيّد حيدر الصدر، أحد ‏كبار علماء الإسلام في العراق.
اُم ّها من عائلة علميّة مرموقة، معروفة في الأوساط العلمية، وهي اُخت المرجع الديني آية ‏الله الشيخ محمد رضا آل ياسين.
أخواها: السيّد اسماعيل الصدر، وآية الله العظمى المرجع الديني الكبير والمفكّر الإسلامي ‏العظيم الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر، نابغة زماننا هذا، ومُفجّر الثورة الإسلامية في العراق.
فالشهيدة بنت الهدى تنحدر من عائلتين علميّتين معروفتين في جهادهما ومواقفهما
ولدت رضوان الله تعالى عليها في مدينة الكاظمية المقدّسة سنة 1357هـ = 1937م، ‏وترعرّت في أحضان والدتها وأخويها، إذ أنّ والدها قد فارق الحياة وعمرها آنذاك سنتان.
نشأت في حجرِ الإيمان وحضن التقوى، وقد تكلّفت والدتها وأخواها تعليمها وتربيتها.
تعلّمت القراءة والكتابة في بيتها دون أن تدخل المدارس الرسميّة، ثم درست النحو والمنطق ‏والفقه والأصول وباقي المعارف الإسلامية، واطّلعت على المناهج الرسمية التي تدرّس في ‏المدارس، ودرستها في بيتها، وبذلك تكون قد جَمعت بين الدراسة الحديثة وبين دراسة المعارف ‏الإسلامية.
كانت وَلعة بمطالعة الكتب، غير مُقتصرة على الكتب الإسلاميّة، فقد تناولت كتباً غير دينيّة ‏أيضاً. ولأنّها من عائلة فقيرة فقد كانت تستعير الكتب من هنا وهناك، بل كانت تصرف ما ‏يُعطى لها من مبلغ بسيط لسدّ حاجاتها الضرورية في شراء بعض الكتب التي ترغب في ‏قرائتها.
عُرفت رحمها الله بالذكاء الوقّاد، وسُرعة الحفظ، وقابليتها العالية على جذب النساء إليها ‏بعذوبة لسانها ولطافة منطقها، فلم تكن تراها امرأة وتسمع كلامها إلاّ قد اُعجبت بها وأصبحت ‏من مريداتها.
كانت رحمها الله تستغل كلّ وقتها، وتستفيد من كلّ شخصية يمكنها أن تُفيدها بطريقة أو ‏اُخرى، فكانت تستغل فراغ السيّد الشهيد الصدر في أوقات راحته، وتنهل من علمه ومعارفه ‏الإسلامية.
وعبرَ هذه الصفحات القليلة نحاول إلقاء الضوء على بعض المهام التي قامت بها الشهيدة ‏بنت الهدى:
*******
دورها التبليغي
لعبت الشهيدة بنت الهدى (رحمها الله) دوراً فعّالاً وملموساً في هداية الفتيات - وبالأخص العراقيات ـ ورجوعهن إلى التمسّك بتعاليم الدين الحنيف، فمَنْ كان قريباً منها يعرف ‏ذلك جيداً. فكم من فتاة، بل عائلة كادت أن تخرج عن دينها وتصهرها الحضارة المستوردة من ‏الغرب أو الشرق، لولا وقوف الشهيدة بنت الهدى إلى جانبها وانقاذها من الغرق في عالم التبرّج ‏والرذيلة، فكانت بحقّ رائدة العمل الإسلامي النسوي في العراق.
تتّصف رحمها الله باُسلوب تبليغي عذب ومؤثّر، فلم تجلس مع امرأة إلاّ وأثّرت عليها، ‏ودخلت إلى قلبها عبرَ الكلمات اللطيفة والمنطق العذب الذي كانت تستعمله مع النساء.
لقد عَرفت بنت الهدى رحمها الله أنّ التبليغ في أوساط النساء يمكن أن يؤدّي دوراً فعّالاً في ‏تقدّم الحركة الإسلاميّة عموماً، لذلك نجدها تعقد جلسات دوريّة في بيتها وفي بيوت اُخرى، ‏وبالتعاون مع بعض النساء المريدات لها واللواتي لهنّ اطّلاع على ما يجري في العراق من ‏محاولات لإفساد المرأة العراقية.
ولم تكتفِ الشهيدة بذلك، بل كانت وحين سماعها بوجود جماعة من النسوة في بيت معيّن ‏تُسارع إلى الحضور في أوساط النساء عندما ترى أنّ الجوَ مناسب. وقد استطاعت بعملها هذا ‏أن تُربّي عدداً من النساء، حيث أصبحت كلّ واحدة منهن معلّمة لمجموعة من الفتيات والنساء.
ولم تكتفِ الشهيدة بنت الهدى بهذا القدر من التبليغ، بل تعدّته إلى مجال أوسع وأكثر فائدة، ‏وهو مخاطبة الفتاة العراقية والعربية عموماً عَبرَ مجلّة «الأضواء» التي أصدرتها جماعة ‏العلماء في النجف الأشرف(2).
فما أن عَلِمتْ أنّ العدد الأوّل سيصدر حتى بادَرت وكَتبت فيه مقالاً لطيفاً وظريفاً، تحث فيه ‏الفتاة المسلمة على الإلتزام بتعاليم الدين الحنيف وعدم الانجرار وراء الغرب والشرق، قالت: ‏
«فما أجدرنا اليوم إذ تُمتحن رسالتنا الحبيبة‏‎ ‎بشتى المحن أن نرفع مشعل‏‎ ‎الدعوة الإسلامية، ونستثمر علومنا وتعلّمنا في‏‎ ‎سبيل الدعوة إلى سبيله ‏بالحكمة والموعظة الحسنة، وأن نذكر دائماً وأبداً أنّ نبيّ‏‎ ‎الرحمة قد أوصانا ‏بطلبه وجعله فريضة على كلّ مسلم ومسلمة رحمه الله لكي يكون للمرأة‎ ‎المسلمة نصيبها من الدعوة إلى مبدئها ونظامها الخالد، ولكي تكون قادرة ‏على صدّ‎ ‎هجمات المغرضين وردّ دعايات المرجفين، لا لتتلاعب بها الريح ‏مُصفرة أو مُحمرة،‎ ‎شرقية كانت أو غربية، ولكن لكي تسير على الطريق ‏المهيع السوي، وتتمسّك بالإسلام‏‎ ‎ديناً ومبدأ ونظاماً، ولكي تتفهمه لترى فيه ‏كلّ ما تطمح إليه مِن تقدّم ورقي‎ ‎وازدهار، فلا تعود تتطفّل على المبادىء ‏الدخيلة والأفكار المستوردة»(3).‏
وفي عدد آخر من مجلّة الأضواء قالت بنت الهدىـ مخاطبة الفتاة المسلمة، طالبةً منها ‏الصمود والتحدّي والمقاومة أمام كلّ الاغراءات المبذولة آنذاك: ‏
«كوني مثلاً يُقتدى به ولا تكوني اُلعوبة تقتدي، كوني متبوعةً لا تابعة، ‏قاومي الاغراءات، اصمدي أمامَ كلّ شيء، فإنّي لأعلم‏‎ ‎أنّ العقبات أمامك ‏كثار، وأن دربك لا يخلو من شوك وعثار، لكن النكوص عار،‎ ‎والتراجع ‏شنار، فالموت أولى من ركوب العار، والعار أولى من دخول النار»(4).
وقالت أيضاً:
«وكم مِن اللواتي مَشِينَ وراء النفير الأجنبي،‎ ‎ونزعنَ حجابهن في غفلةٍ ‏وغرور، أخذنَ يتراجعنَ وبدأنَ يستفقنَ مِن كابوس المفاهيم ‎الخاطئة التي ‏أملاها علينا الاستعمار الغاشم، بعد أن أرادَ أن يستعمرنا في كلّ شيء‏‎ ‎حتى ‏في أعزّ وأطهر ما عندنا، وهو المرأة»(5).
وفي عدد آخر قالت:
«لا تقعد بكنّ هذه التخرّصات، ولا تثنيكنّ‏‎ ‎أمثال هذه النفحات المشؤومة، بل ‏تزيدكنّ عزماً وقوّة وشدّة ومضاء، لتثبتن لهنّ‏‎ ‎صواب نهجكن وخطأ سيرهن ‏المتعرّج ذات اليمين وذات اليسار، ولتوضحن لهنّ أنّهنّ هنّ‏‎ ‎اللواتي رجعن ‏بسلوكهن إلى أبعد عصور الجاهلية حيث لا أحكام، ولا قوانين، ولا مثل‏‎ ‎ومفاهيم»(6).‏‎
وردّاً على ما يحَتج به مستوردوا التحضّر، الذّين يدعون إلى تبرّج المرأة ولحوقها بحضارة ‏الشرق أو الغرب، قالت بنت الهدى: ‏
«هل يمكن ل اُمّة أياً كانت أن تتقدّم‏‎ ‎وتتحضّر بحضارات أجنبية لا تمتّ لها ‏بصلة لتكون بذلك متقدّمة ؟ ! فإنّها لم تتقدّم‎ ‎خطوة، ولم تزدهر لحظة، وإنّما ‏الأفكار الخارجية والدعايات الأجنبية هي التي‎ ‎تقدّمت وازدهرت على ‏حسابنا، نحن أعداءها الحقيقين»(7).
وعن شخصية المرأة المهدّدة قالت:
«وذلك نتيجة سوء فهمها للإسلام والبعد عن روحه‎ ‎ومفاهيمه من ناحية، ‏ونتيجة تغذية الثقافة الاستعمارية المسمومة التي غزت بلادنا من‎ ‎ناحية ثانية، ‏إذ نشرت مفاهيمها المناقضة للإسلام، والتي لا تنطوي في الحقيقة إلاّ‏‎ ‎على ‏القضاء على أصالة المرأة واُنوثتها وكرامتها»(8).
وبصدد الردّ على شعارات: تحرير المرأة، حقوق المرأة، مساواة المرأة، قالت الشهيدة بنت ‏الهدى:
‏«أنغام سمعناها، وسنسمعها أيضاً ما دام المكروب‏‎ ‎الأجنبي يسري في ‏عروق‎ ‎مجتمعنا المسكين، وما دمنا متمسّكين بمبدئنا الحقّ، داعينَ إلى نهجه ‏القويم»(9).
*******
الإشراف على مدارس الزهراء عليها السلام
تُعدّ مدارس الزهراء عليها السلام من أعمال «جمعية الصندوق الخيري الإسلامي»، وهي ‏أكبر المؤسسات الجهادية التي تشكّلت في العراق عام 1958م، متبنّية أهداف الإسلام الحنيف ‏في كافة لجانها التعليمية والثقافية والاجتماعية والطبّية، وبجميع فروعها القائمة بمدينة البصرة ‏والديوانية والحلّة والكاظمية وبغداد حيث يكون مركزها فيها.
كانت هذه الجمعية تشرف على العديد من الفعاليات الخيرية الإسلامية، منها شؤون الرعاية ‏الإجتماعية، وتسهيل العلاج المجاني في مستوصفات طبّية خاصة، كما كانت تضمّ كليّة اُصول ‏الدين في بغداد، إضافة إلى مدارس الإمام الجواد عليه السلام للبنين بمرحلتيها الإبتدائية ‏والثانوية بمدينة الكاظمية.
وفي عام 1967م أصبحت الشهيدة بنت الهدى المشرفة على مدارس الزهراء عليها السلام ‏في مدينة النجف الأشرف والكاظمية، إضافة لإشرافها على مدرسة دينية اُخرى في مدينة ‏النجف الأشرف. فكانت رحمها الله تشرف على تنظيم هذه المدارس، وتعيّن المناهج الدراسية ‏التربوية الإسلامية لها، وتحلّ كلّ ما تواجهه هذه المدارس من مشاكل وصعوبات.
فكانت تقسّم أيام الإسبوع بين النجف والكاظمية، فبالإضافة إلى الدروس التي كانت تُلقيها ‏على الطالبات، كانت لديها محاضرات تربوية تُلقيها على المعلّمات بعد انتهاء الدوام الرسمي ‏للمدرسة. وبعد الظهر كانت لديها لقاءات مع طالبات الجامعة حيث تجيب على أسئلتهن، وتُلقي ‏عليهنّ محاضرات ودروساً في المعارف الإسلامية.
وفي عام 1972م وبعد صدور قانون تأميم التعليم، استقالت الشهيدة بنت الهدى من عملها بعد أن عرفت أنّها لن تستطع أن تؤدّي دورها الرسالي، وقد حرصت الدولة على إبقاء ‏بنت الهدى في هذه المدارس، وبعثت لها كُتباً رسمية تُطالبها بالعودة إليها، إلاّ أنّها رفضت ذلك، ‏وحينما سُئلت عن سبب رفضها للطلبات الرسمية قالت: ‏
‏«لم يكن الهدف من وجودي في المدرسة إلاّ نوال‎ ‎مرضاة الله، ولما انتفت ‏الغاية من المدرسة بتأميمها فما هو جدوى وجودي بعد ذلك»(10).
*******
‏القصة الإسلامية
لم تقتصر الشهيدة بنت الهدى في عملها التبليغي على إلقاء المحاضرات والدروس، والكتابة ‏في مجلّة الأضواء الإسلامية ـ بالرغم ما لهذين المنبرين من دور كبير في توعية الفتيات ‏المسلمات وجعلهنّ أقرب إلى عقيدتهن ورسالتهن الإسلاميةـ بل تعدّته إلى مجال أوسع ورحاب ‏أكبر، وهو كتابة القصة الإسلامية الهادفة، والتي تستطيع بواسطتها أن تُوصل صوتها ودعوتها ‏للحقّ إلى أكبر عدد من النساء في العالم العربي.
فبدأت بكتابة القصة، آخذه بنظر الإعتبار أولوية الهدف وثانوية الجانب الفني، مخالفة في ‏ذلك الاُدباء العراقيين حيث يُعيرون أهمية كبرى للجانب الفني ويفضّلونه على الهدف.
وقد أشارت رحمها الله إلى هذه النظرة الخاطئة عند الاُدباء بقولها: ‏
‏«استحال بعض اُدبائنا مع كلّ الأسف إلى مترجمين‎ ‎وناشرين لا أكثر ولا ‏أقل، أفكارهم غريبة عنهم، بعيدة عن واقعهم ومجتمعهم،‎ تستهويهم الصيحة، ‏وتطريهم النغمة، وتسكرهم الرشفة، فيغنّون بأمجاد الأعداء وهم‏‎ ‎في غفلة ‏ساهون، ويهلّلون للأفكار السامّة وهم لا يكادون يفقهون منها شيئاً، قد‏‎ ‎تشبّعوا ‏بالثقافة الأجنبية التي أدخلها الإستعمار إلى بلادنا منذ عهد بعيد، وهي‏‎ ‎التي ‏انحرفت بجيلنا الناشىء ذات اليمين وذات اليسار،‎ ‎وحرصت على تشويه انتاجاتنا الأدبية بكلّ أشكالها‎ ‎ونواحيها، ومن جراء هذا ‏الفهم الخاطىء للثقافة الدخيلة انتشرفي ربوعنا مفهوم‎ ‎استعماري عدائي ‏موجّه نحونا نحن بنات الإسلام بالذات»(11).
إذاً فكتابتها للقصة لم تكن عن هواية أو احتراف، بل لهدف معيّن، وهو مخاطبة الجيل ‏الناشيء باُسلوب قصصي بسيط، وإيصال التعاليم الإسلامية إليه وبهذا الاُسلوب، وقد أشارت ‏الشهيدة رحمها الله إلى هذا المعنى بقولها: ‏
«إنّ تجسيد المفاهيم لوجهة النظر الإسلامية في‎ ‎الحياة هو الهدف من هذه ‏القصص الصغيرة»(12).
وقالت أيضاً:
«ولهذا فإنّ أيّ فتاة سوف تقرأ في هذه القصص‎ ‎‏«مجموعة صراع» أحداثاً ‏عاشتها بشكل أو بآخر، أو تفاعلت معها، أو مرّت قريباً منها»‎.
ثم تقول:
«سوف تجد في كلّ قصة الموقف الايجابي الذي تفرضه‎ ‎وجهة النظر ‏الإسلامية في الحياة، والبون الشاسع بين نظافة هذا الموقف وطهارته‏‎ ‎وتساميه، وبين الإنخفاض والإنحطاط الذي تُمثّله وجهات النظر الاُخرى في ‏الحياة»(13)‎؟
‏وقالت أيضاً:
«فلستُ قصّاصة ولا كاتبة للقصة، بل انّي لم‏‎ ‎أحاول قبل الآن أن أكتب ‏قصة»(14).
وقالت أيضاً:
«ما قمتُ به لا يعدو عن كونه محاولة بنّاءة لفتح‎ ‎الطريق وتعبيده، بغية ‏السير في إحياء جهاز اعلامي صامت من أجهزة الإعلام التي‎ ‎تواكب سيرنا ‏ونحن في بداية الطريق»(15).
واستطاعت بنت الهدى رحمها الله ومن خلال القصص التي كتبتها أن تضع حلولاً لكثير ‏من المشاكل التي تواجهها العوائل المسلمة في العالم الإسلامي الذي غزاه فكر الشرق والغرب.
فهي تعالج بدقة متناهية وباُسلوب لطيف مسألة الزواج، وما آلت إليه نظرة المسلمين اليوم ‏بالنسبة لهذا الأمر المهم، حيث أصبح الزوج الأمثل هو الذي لديه ثروة طائلة أو شهادة مرموقة، ‏أمّا الأخلاق والتمسّك بتعاليم الدين الحنيف فهي أفكار رجعية يجب محاربتها. والزوجة المثلى ‏هي التي تملك جمالاً فائقاً وإن كان كاذباً، حيث تجلس صاحبته ساعات وساعات في صالة ‏التجميل لتخفي وجهها الحقيقي وتَظهر بوجهٍ آخر أكثر جمالاً من واقعها.
العمل الإسلامي، معاناة المرأة العاملة، السخرية، التشويه، الجمال، التجميل، الحجاب. كلّ ‏هذه عناوين لمشاكل عالجتها الشهيدة بنت الهدى في قصصها وبأسلوب مُقنع، مستعملة في ذلك ‏العبارات السلسة، والكلمات الرقيقة.
وقد أثّرت هذه القصص أثراً كبيراً في حلّ كثير من المشاكل العائلية، وقد أقبلت الفتيات ولا ‏زالت على اقتناء هذه القصص وقرائتها، وطبعت عدّة طبعات، مما يدلّ على طلب القرّاء لها.
وقامت دار التعارف للمطبوعات مؤخّراً بطبع قصصها كاملة في ثلاث مجلّدات صغيرة، ‏وهي تحتوي على:
‏(1) الفضيلة تنتصر.
‏ (2) ليتني كنتُ أعلم.
(3) امرأتان ورجل.
(4) صراع مع واقع الحياة.
(5) لقاء في المستشفى.
(6) الخالة الضائعة.
(7) الباحثة عن الحقيقة.
(8) كلمة ودعوة.
(9) ذكريات على تلال مكّة.
(10) بطولة المرأة المسلمة.
(11) المرأة مع النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم(16).
ونقل السيد حسن الأمين عن الاستاذ عبد الحسين الصالحي في كتابه المخطوط رياحين ‏الشيعة انّها رحمها الله ألّفت كتاباً اسمه ( المرأة وحديث المفاهيم الاسلامية ) وطبعته بتوقيع ام ‏الولاء(17).
*******
‏ شعرها
لم تكن الشهيدة بنت الهدى رحمها الله شاعرة مُحترفة أو مكثرة، ولم تكتب الشعر عن هواية، ‏بل وجدت نقصاً ثقافياً سائداً في ذلك الوقت، وهو عدم خوض المرأة المسلمة مجال كتابة الشعر ‏الهادف الذي يسمو بصاحبه إلى أعلى درجات الرحمة والرضوان، لذلك أخذت على عاتقها ‏كتابة مقاطع شعرية عَبّرت من خلالها عمّا يهيج في خاطرها، وعمّا تُعانيه المرأة المسلمة من ‏انحطاط في مستواها الثقافي الديني.
ونورد هنا ما تيسّر لنا معرفته من شعرها:
قالت رحمها الله:
يا رَسولَ اللهِ أبْشِرْ واُنْظْـرِ اليَـومَ إلينا
لِتَرانـا كيفَ قَـدْ أشرقَ نـورُ الحقِ فينا
يـا رَسـولَ اللهِ إنّـا فَتَياتٍ قَـدْ أبَيْنـا
أنْ نَرى القُرآنَ مَهْجوراً على الرفِ سنينَ
إي وربّي
*******
دَعْـوة الإسْلامِ جـاءَتْ بِمسـاواةِ البَشر
لـيسَ فـي الإسلام فَرْقٌ بَيْنَ عربٍ وتَتَر
أحسنُ الاُم ّةِ مَنْ بـالخيرِ والتَقْوى اشتَهر
لا بِجَمعِ المـالِ والـمنصبِ بينَ العالمينْ
إي وربّي
*******
يا رَسولَ اللهِ هـا نَحْـنُ اتَخْذنـاكَ لَنـا
قـائِـداً يَـرْفَـعُ بـالإسلامِ عَنّـا ذُلَّنـا
نَحْنُ بايَعنـاكَ يـا خيَـر البَـرايا كُلّنـا
وتَسابَقْنا إلـى حَملِ لـواءِ المصْلحيــنْ
إي وربّي
*******
يـا رَسـولَ اللهِ إنّا فِيكَ قَـدْ نِلْنا السَعادة
وعلـى نهجكَ قَـدْ حقّقتِ الـبنتُ السيادة
بَعْدَمـا كـانتْ ككابوسٍ وكانَ الوأُد عادة
جِئْتَ كـيْ تُعْطيَ حَقّ البنتِ بينَ المسلمينْ
إي وربّي
*******
فَجَعَلْتَ البنْتَ كـالقُرّةِ للعيـن وأحلـى
وَجَعَلْـتَ الأمَ لِلجَنّـةِ كـالجسْـرِ وأعلـى
وَلَقَـدْ حَقّقتَ للزوجـةِ قـانوناً وعَـدلاً
ظَهَـرَ الحـقُ إلـى المرأةِ كالصُبْحِ المبينْ
إي وربّي
*******
وَفَـرَضْتَ العِلـمَ للمـرأةِ كَيْمـا تَتَعَلْـم
وَلِكي تَتْـركَ دُنيـا الجَهْلِ والفِكْر المحَطّم
وَلِتَغدو تَعـرفُ الـدِينَ الحقيقـيَّ وتَفْهَم
جَوْهـرَ الإسلامِ والـدينَ وَمَعْنـاه الثمين
إي وربّي
وقالت رحمها الله:
قَسَماً وإنْ مُلىء الطَريقُ
بِمـا يُعيقُ السيـرَ قُدماً
قَسَماً وإنْ جَهَدَ الزَمـانُ
لكيّ يُثَبِّطَ فـيَّ عَـزْماً
أوْ حاولَ الدَهْرُ الخَؤونُ
بـأنّ يَـرشَّ إليّ سهماً
وتَفَاعَلَتْ شَتّى الظُروف
تُكيـلُ آلامــاً وَهَمّـاً
فَتَراكَمَتْ سُحب الهُمومِ
بـاُفقِ فِـكْري فـادلهما
لَـنْ أنْثنـي عما أرومُ
وإنْ غَـدَتْ قَدَماي تُدمى
كلا ولَـنْ أدَعَ الجِهـادَ
فَغـأيتي أعلـى وأسْمى
وقالت أيضاً:
أنا كُنْتُ أعْلـَم أنَّ دَرْبَ
الحقِّ بالأشْـواكِ حـافِل
خـالٍ مِن الرَيْحان يَنْشُر
عطـرَهُ بيـنَ الجَـداول
لكنّني أقدَمْتُ أقْفوا السَيرَ
فـي خَطـو الأوائِــل
فَلَطالَما كـانَ المجـاهدُ
مُفْـرداً بَيـنْ ألجَحـافل
وَلَطالَمـا نَصَـرَ الإلـهُ
جُنـودَهُ وهَـمُ القـَلائل
فالحقُ يخلدُ في الوجُـودِ
وَكُلّ مـا يَعْـدوه زائِـل
سأظل أشدو باسْم إسلامي
وأنْكـرُ كـلَّ بـاطِـل
وقالت رحمها الله تعالى:
إسلامُنـا أنْـتَ الحبيبُ
وكُلُ صَعبٍ فيـكَ سَهْلُ
ولأجلِ دَعْوَتكَ العَزيـزة
عَلْقـَم الأيـام يَـحلـوُ
لَمْ يَعَلْ شيء فوقَ إسمك
فـي الدُنا فـالحَقُ يَعْلوُ
وَتُطبّق الدُنيـا مَبـادءك
العَظيمة وَهْـيَ عَـدلُ
وَسَيْنصُـر الرحمنُ جُنْدَ
الحق مـا ساروا وحلّوا
وأظـل بـاسمكَ دائمـاً
أشـدو فَلا ألهـو وأسلو
وقالت أيضاً:
غَداً لَنا لا لِمبادىء العِدى
ولا لأفكـارِهِـمُ القاحِلةْ
غَداً لَنـا تَزْهَرُ فـي اُفْقِهِ
أمجادُنـا وَشَمْسُهم زائِلةْ
غَداً لَنا إذا تَرَكنا الوَنـى
وَلَـمْ تَعُد أرواحُنا خامِلَةْ
غـداً لَنـا إذا عَقَدْنـا الِلوا
لـدينِنا فـي اللحْظَةِ الفاصِلَةْ
لا وَهْـنَ لا تَشْتيتَ لا فُرقة
نُصبِحُ مِثـلَ الحلقَـةِ الكامِلَة
إذْ ذاكَ لا نَرهَبُ كـلَّ الدُنـا
ولا نُبـالـي نَكْبـةً نـازِلَةْ
غَداً لَنا وما اُوحَيْلَـى غَـداً
كُـلُ الأمـاني في غَدٍ ماثِلَةْ
إذْ يَنْتَشِرْ دُسْتُور إسلامِنـا
تهدي الورى أفكارُهُ الفاضِلَةْ
وقالت أيضاً:
غداً لَنا مَهما ادّعى مُلْحِـدٌ
وارتَحلَـتْ مبـادِىء وافدَةْ
غَداً لَنـا إذا صَمَـدْنا وَلَمْ
نَضْعُفْ أمامَ العُصّبَةِ الجاحِدَةْ
فالله قَدْ واعَدَنـا نَصْـرَهُ
والحقُ لا يْخلِفُ مَـنْ واعَدَهْ
وفي مكان آخر قالت:
سَتَرْتَفـع رايـةُ إسلامنا
نَحْـوَ الهدى خَفاقَةً صاعِدَة
وَيَنْتَصِـرْ دُستورُ قُرآنِنا
رَغْـمَ اُنُوِفِ الزُمْرَةِ الحاقِدة
ولها مقطوعة توجيهية نظمتها ردّاً على تسمية فتيات الاُمة «رجعيات» قالت فيها:
«رجعية» إن قِيلَ عَنْك! فَلا تُبالـي وإصْمديِ
قُولي: أنـا بنتُ الرسالـةِ، مِنْ هُداها اهتديِ
لَمْ يُثْنني خَجَلي عَـنْ العَليـا، وَلَمْ يُغلل يديِ
كلا، ولا هـذا الحجابُ يُعيقني عَـنْ مَقْصَديِ
فَغَداً لَنا، أُختاه، فامضي في طَرِيقكِ واصعديِ
والحقُ يـا اُخْتاه يَعْـلو فـوقَ كيـدِ المُعتديِ
وقالت تصف ذهابها إلى بيت الله الحرام: ‏‏
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
أيها الراحلُ عَنْ أوطانِهِ
لاهِياً عَنْها وَعَنْ إخوانِهِ
لا يُبالي بِجَـوى تَحْنـانِهِ
قـادَهُ الشَوقُ إلـى إيمانِهِ
سائراً نَحْوَ النَعيمِ المُرتجى
في رحابِ اللهِ أو قَبْرِ النبيِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
أيها الراحِلُ سِرْ نحـوَ النعيـم
نحوَ وادي زمـزمَ نحوَ الحَطيمْ
نحوَ بيتِ اللهِ والـركنِ العظيمْ
في رحابِ الله ذي العَفْوِ الكريمْ
نحوَ سعي الحقِ أو نحو الصَفا
واذكـرِ الله بَقـلـبٍ وَجِــبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الإربِ
أيها الرحِلُ قِفْ جَنْبَ المقـامْ
حَيْثُ ابراهيم قَـدْ صَلّى وَصامْ
ثُمّ صلِّ في خشـوعٍ واحترامْ
واتّجـهْ فِيها إلـى رَبّ الأنامْ
واطحلب العَفْوَ مِنْ الرّب الذيِ
جَعَـلَ التَوْبَـةَ عِتْـقَ المذنبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الإربِ
أيها الراحِلُ إن جئتَ الصفا
فـاسْعَ للمَروةِ تَبْغي شَرَفا
وابتَهل فِيها بقلب قَدْ هَفا
نَحْوَ عَفْو اللهِ أسْمى مَنْ عَفا
ثُمَ قصّر بَعْدَ سَبْعٍ وانثَني
شـاكِـراً للهِ نَيْـلِ الطلـبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الإربِ
أيها الراحِـلُ يُهْنِيكَ المسيـر
نَحْـوَ وادي خَيْبرَ نَحْـوَ الغَديرْ
نَحْوَ بَدْر، اُحد، نَحْوَ البَشيرِ
نَحْـوَ غارٍ فـي حراءٍ مُستنيرْ
بِضياءِ المُرسلِ الهاديِ الذي
شَعَّ نُـوراً فـي بـلادِ العَربِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الإربِ
أيهـا الراحِـلُ خُـذْها فُرْصةً
لَكَ واغْنَـم فـي ذَراهـا عِبْرَةً
وَدَعْ الـروحَ لِتمضـي حُـرّةً
فـي سماءِ الحَقِ تَبْغـي جَنـةً
عَرْضُها، طُولُها كأرضٍ وَسَما
وَهْـي تَحْيـا بِشُعـور عَـذِبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
أيها الراحِلُ هذهِ عَرَفـاتْ
فاغْتَنِمها فُرْصةً قَبْلَ الفَواتْ
واشْغلن ساعتها بالدَعواتْ
واغْسِل الذْنبَ بِسَيْلِ العَبراتْ
جَبَلُ الرَحْمةِ فِيهـا فأتِـهِ
رَحْمـة اللهِ بِقَلـبٍ وَجِـبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
ثُـمَّ عِنْدَ الظُهر قِفْها وَقْفَةً
تـائِبـاً لله فِيهـا تَـوْبَةً
واسكب الروحَ عَليها عَبْرةً
تغسِلِ الذَنْبَ وتُعْطـى جَنَةً
لا يُلَقّاها سـوى قلبٌ نقـي
واستَقِمْ فيها لِوَقْتِ المغرِبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلى الإربِ
أيها الراحِـلُ ذيِ مُـزْدَلِفـةْ
نَحْوها فاطْو الدُجى في عَرَفةْ
يَذْكرُ الله بهـا مَـنْ عَرَفَـهْ
تائِباً عَـنْ كُـلِ مـا اقتَرَفَـه
لَيْسَ فِيها غَيرَ أرضٍ وَسَمـا
وَظَـلامٍ وَخُشـوعٍ مُرْهـبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
إنّها ليلةُ سَعْدٍ وَخُشوعْ
وابتهالِ وَدُعاءٍ ودَمُوعْ
وَمُناجاةٍ إلى وَقْتِ الطُلوع
ما احيلاها أراضٍ وَرُبوعْ
يَسْتَميل القَلْبُ فيها راحةً
تَزْدَهي مِنْ كُلّ زَهْرٍ طَيّبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
أيها الراحِلُ قَدْ نِلْتَ المُنـى
إذْ تَوَجهتَ إلى أرضِ مِنى
مَسْجداً لِلخيفِ يُعطيكَ الهَنا
فِيهِ تَنْسى كـلَ جُهدٍ وَعَنا
أيّها الراحِلُ وارمِ الجَمَراتْ
فـي حصَا مَعْدودةٍ للطلبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
وَتَـوجّـه بَعْدَهـا لِلكَعبـةِ
طُفْ وَصَلِّ وابتهَـلْ للتَوبَةِ
ثُمَّ فـأتِ لِلصَفـا والمَروَةِ
واشْكُـر الله لهـذي النِعْمةِ
ثُمّ طُفْ فِيها طَـوافاً ثـانِياً
لَيْسَ مِنْ جُهْدٍ بها أُو نَصبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
أيها الراحِـلُ يُهْنيِـكَ الوُصـولْ
في رحابِ القُدْس في قَبْرِ الرَسولْ
فِيْهِ تَسْمو نَحْـوَ باريهـا العُقولْ
تَنْمَحـي الآلام والهَـمّ يَــزولْ
يَهَـبُ الأرواح أمْنـاً ورضـىً
وَهْـوَ يَـروي كُـلّ قَلْبٍ مُجْدِبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسـانَ أحلى الإربِ
أيها الراحِلُ زرْ تِلكَ الرِحاب
وَبَقِيعاً مـا بـِهِ غَيْرَ التُرابْ
فَغَدَتْ جُدْرانهُ تَحكي الخَرابْ
وانْمَحَتْ آثـارُها فَهيَ يبابْ
وَبِهِ أربعـةٌ يُـرجى بِهـمْ
نَيْلُ عَفْـوِ اللهِ يَـوْمَ التَّعبِ
فُرْصَةُ العُمْرِ وأغلى مَطْلَبِ
تَهَبُ الإنسانَ أحلـى الإربِ
وقالت رحمها الله في كتابها: «كلمة ودعودة»:
اُختاه هَيّـا لِلجهـادِ ولَلِفـدا
وإلى نِداءِ الحَقِّ في وقتِ النِدا
هيّا إجْهَري في صَرْخةٍ جَبْارةٍ
إنّـا بَناتُ مُحمّـدٍ لَـنْ نَقْعدا
إنّـا بنـات رسالـةٍ قُدْسِيـةٍ
حَمَلَتْ لنـا عِـزاً تَليداً أصْيَد
وقالت فيه أيضاً: ‏‏
إلى المجدِ يا فَتياتِ الهُدى
لِنُحْيي مـآثرَنِا الخالِـداتْ
وَنَمْضي سَويّاً إلـى غايةٍ
لأجْل لِقاهـا تَهونُ الحَياةْ
وَنَكّتُبُ تـأرِيخَنا نـاصِعاً
مُضِيئاً بـأعْمالِنا الباهِراتْ
فإمّا مَقـام العلـى نَرْتَقِيه
وإمّا قُبـوراً تضَمُ الرُفاتْ
*******
جهادها واستشهادها
تُعدّ الشهيدة بنت الهدى رحمها الله رائدة العمل الإسلامي النسوي في العراق، فلم تتصدّ لهذا ‏العمل ولم تقم بمهامّه غير السيّدة آمنة الصدر، في الوقت الذي تصدّى للعمل الإسلامي في ‏أوساط الرجال عددٌ من العلماء والمفكّرين والشباب الملتزمين.
فلم تكتفِ الشهيدة رحمها الله بأن تُجاهد بلسانها وكتاباتها، بل تعدّته إلى أكبر من ذلك، حيث ‏عاشت مع الحركة الإسلامية التي نظّمها وسيّرها وقادها أخوها المرجع الديني الكبير آية الله ‏العظمى الشهيد السيّد محمّدباقر الصدر رضوان الله تعالى عليه. كانت مع الحركة الإسلامية منذ ‏انبثاقها، وما مشاريعها الإجتماعية، ونشاطاتها الثقافية إلاّ جزءً من الحركة الإسلامية المنظّمة.
عاصرت الشهيدة بنت الهدى عدّة أحداث سياسية هامة:
منها: اعتقال الحكومة العراقية المجرمة للشهيد الصدر في مستشفى الكوفة عام 1972م. ‏
ومنها: أحداث عام 1974م، حيث اعتقل عدد غفير من كوادر الحركة الإسلامية في العراق، ‏واعدام خمسة منهم.
ومنها: أحداث عام 1977م، حيث انتفضت مدينة النجف الأشرف، تلك الإنتفاضة الحسينية ‏الجماهيرية التي أرعبت نظام بغداد، ممّا حدى بهذا النظام أن يعدم عدداً من الشباب الحسينيين ‏الأبرياء بحجّة خروجهم على القوانين واثارتهم الشغب، واستدعت الحكومة آنذاك الشهيد الصدر ‏إلى بغداد وعاتبته على عدم تلبية طلباتهم في شجب هذا الأعمال واستنكارها.
وكانت الشهيدة رحمها الله تعيش عن قرب من هذه الأحداث، حيث منحتها حسّاً سياسياً ‏تستطيع بواسطته ادراك ما يجري حولها، وما سيؤول الأمر إليه.
ومنها: أحداث عام 1979م، هذا العام الذي شهد تحرّكاً سياسياً واسعاً في العراق، حيث ‏جاءت الوفود ومن شتى أنحاء العراق مجدّدة البيعة للإمام الصدر، طالبة منه المسير قدماً في ‏تطبيق حكم الله في الأرض، فأحسّت حكومة بغداد بخطورة الموقف وتفاقمهِ، وخوفاً من أن يفلت ‏زمام الأمر منها أقدمت على اعتقال السيد الشهيد الصدر في 19 رجب.
وهنا بدأ دور الشهيدة بنت الهدى لتقف موقفاً بطولياً، يُعبِّر عن عمق الإيمان وإحساسها ‏بخطورة المرحلة. فخرجت من دارهاـ دار السيّد الشهيدـ وذهبت إلى مرقد الإمام أمير المؤمنين ‏عليه السلام، وهناك نادت بأعلى صوتها: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الظليمة الظليمة، أيها ‏الناس هذا مرجعكم قد اُعتقل. فعلم الناس بالخبر، وسرعان ما انتشر، وما هي إلاّ ساعات حتى ‏خرجت تظاهرة كبرى في مدينة النجف الأشرف، مُعلنة عن سخطها واستنكارها لإعتقال السيّد ‏الشهيد الصدر، فسارعت الحكومة لإطلاق سراحه خوفاً من توسّع رقعة المظاهرات.
وما أن وصل الخبر إلى بقية المدن العراقية حتى خرجت تظاهرات واسعة في بعضها مثل ‏بغداد، والكاظمية، والفهود، وجديدة الشط، والنعمانية، والسماوة. وقد خرجت أيضاً تظاهرات ‏في بلدان اسلامية اُخرى، مثل لبنان والبحرين وايران. ‏
وعندما عرفت السلطة خطورة الموقف فرضت الإقامة الجبرية على السيّد الشهيد وعائلته ‏بهدف منعه من الإتصال بالحركة الإسلامية، وتمهيداً لتصفية أقطاب التحرك الإسلامي، ومن ثمّ ‏تصفية السيد الشهيد جسدياً. وفعلاً فقد أقدمت حكومة البعث الصليبية على جريمة كبرى حيث ‏اعتقلت الشهيد الصدر واُخته العلوية بنت الهدى في يوم السبت 19 جمادي الاُولى سنة 1400هـ، ‏الموافق 5|4|1980م، وبعد ثلاثة أو أربعة أيام تمّ تنفيذ حكم الإعدام بالسيّد الصدر واُخته ‏العلوية آمنة الصدر.
وستبقى هذه الجريمة وصمة عار في جبين كل مَنْ ينتمي إلى حزب البعث، بل وفي جبين ‏مَنْ يدّعي القومية والتقدّمية.
وبهذا أفلَ نجم المعلّمة الكبيرة والمرشدة العظيمة العلوية بنت الهدى، وفازت برضوان الله ‏وجنات عدنٍ تجري من تحتها الأنهار.‏
*******
الهوامش
(1) ما يرد في ترجمتها مأخوذ من معلوماتنا الخاصة عن الشهيدة بنت الهدى، ومن كتاب ‏‏«عذراء العقيدة والمبدأ الشهيدة بنت الهدى» لمؤلّفه جعفر نزار حسين. ‏
(2) كانت رحمها الله تكتب مقالاتها وكتبها بتواقيع مستعارة، هي بنت الهدى )، ( اُم ّ الولاء )، ‏‏( آـ ح )، ( آـ حـا ) انظر معجم الاسماء المستعارة وأصحابها، ليوسف أسعد داغر: 33 و 68 ‏و 83 و 180. ‏
(3) مجلّة الأضواء: العدد الأوّل للسنة الاُولى، ذي الحجة 1379هـ، حزيران 1960م.
(4) مجلّة الأضواء: العدد السابع للسنة الثانية، 1381هـ، 1961م.
(5) مجلّة الأضواء: العدد السابع للسنة الثانية 1381هـ، 1961م. ‏
(6) مجلّة الأضواء: العدد السابع للسنة الاولى 1380هـ، 1960م.
(7) مجلّة الأضواء: العدد السابع للسنة الاولى 1380هـ، 1960م.
(8) مجلّة الأضواء: العدد السابع للسنة الاولى 1380هـ، 1960م. ‏
(9) مجلّة الأضواء: العدد السابع للسنة الاولى 1380هـ، 1960م. ‏
(10) مُلحق صحيفة الجهاد الصادر بتأريخ 20 جمادى الآخرة 1403هـ، 4 نيسان 1983م. ‏
(11) مجلّة الأضواء: العدد التاسع للسنة الاُولى ربيع الثاني 1380هـ، تشرين الأول 1960م.
(12) مقدّمة قصة: «صراع من واقع الحياة».
(13) مقدّمة «الفضيلة تنتصر».
(14) مقدّمة «الفضيلة تنتصر».‏
(15) مقدّمة «الفضيلة تنتصر». ‏
(16) انظر معجم المؤلّفين العراقيين 1: 34، معجم المطبوعات النجفية: 97و 108 و 264 و ‏‏213.
(17) مستدركات أعيان الشيعة 3: 4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيدة آمنة الصدر كاتبة وشاعرة .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الممهدون في طوزخورماتو :: ۩۞۩ منتديات علماء آل الصدر (قدس الله اسرارهم ) ۩۞۩ :: منتدى الصدر الأول وبنت الهدى-
انتقل الى: