الممهدون في طوزخورماتو



 
الرئيسيةالرئيسية  شبكة الممهدونشبكة الممهدون  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  رد: عهد الصادقين (حلقات في شرح دعاء العهد)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ibrahim iraqi
Admin
Admin


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 26/11/2011
العمر : 26
الموقع : الممهدون طوزخورماتو

مُساهمةموضوع: رد: عهد الصادقين (حلقات في شرح دعاء العهد)    الإثنين نوفمبر 28, 2011 12:44 am

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ والعَنْ عَدُوّهُمْ
اللَّهُمَّ رَبَّ النُّورِ الْعَظِيمِ ، وَ رَبَّ الْكُرْسِيِّ الرَّفِيعِ ، وَ رَبَّ الْبَحْرِ الْمَسْجُورِ ، وَ مُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَ الْإِنْجِيلِ وَ الزَّبُورِ ، وَ رَبَّ الظِّلِّ وَ الْحَرُورِ ، وَ مُنْزِلَ الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ ، وَ رَبَّ الْمَلَائِكَةِ الْمُقَرَّبِينَ ، وَ الْأَنْبِيَاءِ وَ الْمُرْسَلِينَ . اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِوَجْهِكَ الْكَرِيمِ ، وَ بِنُورِ وَجْهِكَ الْمُنِيرِ ، وَ مُلْكِكَ الْقَدِيمِ ، يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ ، أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الَّذِي أَشْرَقَتْ بِهِ السَّمَاوَاتُ وَ الْأَرَضُونَ ، يَا حَيُّ قَبْلَ كُلِّ حَيٍّ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ .
اللَّهُمَّ بَلِّغْ مَوْلَانَا الْإِمَامَ الْهَادِيَ الْمَهْدِيَّ الْقَائِمَ بِأَمْرِكَ ، صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَ عَلَى آبَائِهِ الطَّاهِرِينَ ، عَنِ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنَاتِ فِي مَشَارِقِ الْأَرْضِ وَ مَغَارِبِهَا ، سَهْلِهَا وَ جَبَلِهَا ، بَرِّهَا وَ بَحْرِهَا ، وَ عَنِّي وَ عَنْ وَالِدَيَّ مِنَ الصَّلَوَاتِ زِنَةَ عَرْشِ اللَّهِ ، وَ مِدَادَ كَلِمَاتِهِ ، وَ مَا أَحْصَاهُ عِلْمُهُ وَ أَحَاطَ بِهِ كِتَابُهُ . اللَّهُمَّ إِنِّي أُجَدِّدُ لَهُ فِي صَبِيحَةِ يَوْمِي هَذَا ، وَ مَا عِشْتُ مِنْ أَيَّامِي ، عَهْداً وَ عَقْداً وَ بَيْعَةً لَهُ فِي عُنُقِي ، لَا أَحُولُ عَنْهَا وَ لَا أَزُولُ أَبَداً . اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنْ أَنْصَارِهِ وَ أَعْوَانِهِ ، وَ الذَّابِّينَ عَنْهُ ، وَ الْمُسَارِعِينَ إِلَيْهِ فِي قَضَاءِ حَوَائِجِهِ ، وَ الْمُحَامِينَ عَنْهُ ، وَ السَّابِقِينَ إِلَى إِرَادَتِهِ ، وَ الْمُسْتَشْهَدِينَ بَيْنَ يَدَيْهِ . اللَّهُمَّ إِنْ حَالَ بَيْنِي وَ بَيْنَهُ الْمَوْتُ الَّذِي جَعَلْتَهُ عَلَى عِبَادِكَ حَتْماً ، فَأَخْرِجْنِي مِنْ قَبْرِي مُؤْتَزِراً كَفَنِي ، شَاهِراً سَيْفِي ، مُجَرِّداً قَنَاتِي ، مُلَبِّياً دَعْوَةَ الدَّاعِي فِي الْحَاضِرِ وَ الْبَادِي .
اللَّهُمَّ أَرِنِي الطَّلْعَةَ الرَّشِيدَةَ ، وَ الْغُرَّةَ الْحَمِيدَةَ ، وَ اكْحُلْ نَاظِرِي بِنَظْرَةٍ مِنِّي إِلَيْهِ ، وَ عَجِّلْ فَرَجَهُ ، وَ سَهِّلْ مَخْرَجَهُ ، وَ أَوْسِعْ مَنْهَجَهُ ، وَ اسْلُكْ بِي مَحَجَّتَهُ ، فَأَنْفِذْ أَمْرَهُ ،وَ اشْدُدْ أَزْرَهُ ، وَ اعْمُرِ اللَّهُمَّ بِهِ بِلَادَكَ ، وَ أَحْيِ بِهِ عِبَادَكَ ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَ قَوْلُكَ الْحَقُّ : ﴿ ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ ...﴾ فَأَظْهِرِ اللَّهُمَّ لَنَا وَلِيَّكَ وَابْنَ بِنْتِ نَبِيِّكَ ، الْمُسَمَّى بِاسْمِ رَسُولِكَ ، حَتَّى لَا يَظْفَرَ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْبَاطِلِ إِلَّا مَزَّقَهُ ، وَ يُحِقَّ الْحَقَّ وَ يُحَقِّقَهُ ، وَ اجْعَلْهُ اللَّهُمَّ مَفْزَعاً لِمَظْلُومِ عِبَادِكَ ، وَ نَاصِراً لِمَنْ لَا يَجِدُ
لَهُ نَاصِراً غَيْرَكَ ، وَ مُجَدِّداً لِمَا عُطِّلَ مِنْ أَحْكَامِ كِتَابِكَ ، وَ مُشَيِّداً لِمَا وَرَدَ مِنْ أَعْلَامِ دِينِكَ ، وَ سُنَنِ نَبِيِّكَ (صلى الله عليه و آله) ، وَ اجْعَلْهُ مِمَّنْ حَصَّنْتَهُ مِنْ بَأْسِ الْمُعْتَدِينَ . اللَّهُمَّ وَ سُرَّ نَبِيَّكَ مُحَمَّداً (صلى الله عليه و آله) بِرُؤْيَتِهِ ، وَ مَنْ تَبِعَهُ عَلَى دَعْوَتِهِ ، وَ ارْحَمِ اسْتِكَانَتَنَا بَعْدَهُ . اللَّهُمَّ اكْشِفْ هَذِهِ الْغُمَّةَ عَنِ الْأُمَّةِ بِحُضُورِهِ
وَ عَجِّلْ لَنَا ظُهُورَهُ ، إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً وَ نَراهُ قَرِيباً ، الْعَجَلَ يَا مَوْلَايَ يَا صَاحِبَ الزَّمَانِ بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ " .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mom-tuz.own0.com
ibrahim iraqi
Admin
Admin


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 26/11/2011
العمر : 26
الموقع : الممهدون طوزخورماتو

مُساهمةموضوع: رد: عهد الصادقين (حلقات في شرح دعاء العهد)    الإثنين نوفمبر 28, 2011 12:46 am

السلام عليكم وأهلاً وسهلاً بكم في الحلقة 1
من حلقات شرح دعاء العهد ،حلقة اليوم بعنوان
( أهمية دعاء العهد)
يعد دعاء العهد واحداً من الادعية التى لا تكاد شخصية ملتزمة تترك قراءته يومياً، حيث ورد عن الامام الصادق عليه السلام: ان من واظب على قراءته أربعين صباحاً كان من أنصار شخصية العصر(الامام المهدي عليه السلام)،... والمهم هو أن لقراءة هذا الدعاء والمواظبة عليه يومياً دلالة خاصة‌، لا لأن التحديد باربعين صباحاً يفسر بانه أقل المطلوب بل لان التعامل مع امام العصر يتطلب في الاقل أن نحياه من خلال دقائق من التذكير والا فان المعايشة مع امام العصر عليه السلام ينبغي الا نفصلها عن حياتنا ما دمنا - أساساً- مطالبين بان نعرف امام العصر عليه السلام،... والمعرفة ليست مجرد ان نستحضره ذهنياً بقدر ما ينبغي ان نتعاطف وجدانياً وفكرياً مع الموقف: كما هو واضح...
المهم، بما ان (دعاء العهد) هو احد الادعية المهمة التي تقرأ صباحاً: حينئذ فإن الالمام بمعاني هذا الدعاء وبايتضمنه من الأسرار يفرض علينا تحليل الدعاء والوقوف عند فقراته وملاحظة ذلك بالتفصيل حتى نصبح على وعي تام بما نقرأ من خلال توجهنا الى الله تعالى من جانب، والدعاء لامام العصر(عج) من جانب آخر...
اذن: لنتقدم بالحديث عن هذا الجانب....

يبدأ (دعاء العهد) بمقدمة خاصة، تشكل القسم الاول من مقاطعه، ... وهذه المقدمة‌ تنطوي على (القسم) بجملة من الظواهر الإبداعية ومبدعها- بطبيعة الحال.... ثم تتجه الى الحديث او الدعاء لشخصية امام العصر(عج) ...
وما نعتزم لفت نظرك اليه هو: ان ظاهرة (القسم) بالله تعالى، أو بصفاته أو بإبداعه، او رسالاته ، يعد واحداً من الأساليب التي يعنى الله تعالى بها في القرآن الكريم... ولا نحسبك غافلاً عن عشرات الأقسام التي يزخر بها القرآن الكريم: كالقسم بالشمس وضحاها، والقمر، والنهار، والليل، والسماء، والارض،‌ والفجر، و.... كما ان أدعية ونصوص المعصومين عليهم السلام تزخر بدورها بظاهرة (القسم) بالله تعالى، وبعظمته، وبصفاته، ومعطياته، وابداعه....، هنا، نحسبك او نتوقع منك تساؤلاً عن السبب الكامن وراء (القسم) بهذه الظاهرة او تلك... وحينئذ فان الإجابة عن السؤال المتقدم من الممكن ان تتضح تماماً اذا اخذنا بنظر الاعتبار ان آية ظاهرة كونية تتصل بالله تعالى وبعظمته وبابداعه وبمبادئة او رسالاته التي يبعثها الى ‌المجتمع البشري: انما تتميز بكونها معطيات ضخمةً لاحدود لتصور مداها او مقارنتها بأية معطيات بشرية محدودة... وحتى هذه المعطيات البشرية تظل بتمكين من الله تعالى كما هو واضح... وواضح ايضاً ان غالبية‌ البشر- عدا النخبة- تكاد تتغافل وتتناسى، ولا تستحضر في ذهنها: معطيات الله تعالى، فضلاً عن كونها تغفل اساساً عن فلسفة وجودها في الارض والهدف من الوجود المذكور...

ان اي واحد منا اذا سمح لنفسه بان يفكر لحظات معدودةً، وتوصل الى ان الله تعالى‌ يقرر وبوضوح (وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون)... نقول: لو استحضر الشخص هذه الآية الكريمة في ذهنه: لادرك بان وظيفته في الحياة هي ممارسة (العمل العبادي) اي: ممارسة العمل الذي، رسمه الله تعالى ‌لنا، متمثلاً في الشريعة الاسلامية‌ بكل مبادئها المرتبطة بالحياة الفردية والاجتماعية، وبشكل الانماط المرتبطة بالاحكام والقناعة والاخلاق، اي: بكل حركة من الانسان، بحيث يوظفها من اجل الله عز وجل، وفي ضوء هذه الحقيقة، فان التذكير بالله تعالى، وبعظمته، وبظواهره الابداعية، وبرسالته الى‌ المجتمع البشري...، نقول: ان التذكر بهذه الحقائق من خلال القسم بها يظل واحداً من الأساليب التي تحمل الشخصية على ان يستحضر وجود الله تعالى في ذهنها، وان يتذكر عظمته تعالى، ويتذكر رحمته، حيث لا تنفصل عظمته تعالي عن رحمته، بمعنى ان كل ما هو موجود من صفاته تبارك وتعالى وموجود من ابداعه: انما هو نعم ومعطيات لا تحصى... والمهم ان ما يعنينا الآن هو: ان نستحضر في اذهاننا - عبر تراءتنا لدعاء العهد- ما عرضه الدعاء من (القسم) بجملة ظواهر، تستتبعه - من ثم- حملنا على التفكير بالله تعالى وبوظيفتنا التي خلقنا الله تعالى ‌من أجلها،... مضافاً الى الوظيفة الخاصة بسلوكنا حيال شخصية امام العصر عليه السلام...
ويجدر بنا ان نقرأ اولاً: مقدمة الدعاء الذي تتضمن - كما قلنا- (القسم) بجملة‌ ظواهر، على النحو الآتي: اللهم: رب النور العظيم، ورب الكرسي الرفيع، ورب البحر المسجور، ومنزل التوراة والانجيل والزبور، ورب الظل والحرور، ومنزل القرآن العظيم، ورب الملائكة المقربين، والانبياء والمرسلين....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mom-tuz.own0.com
 
رد: عهد الصادقين (حلقات في شرح دعاء العهد)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الممهدون في طوزخورماتو :: ۩۞۩ المنتديات الاسلامية ۩۞۩ :: منتدى القران الكريم والادعية-
انتقل الى: